الميثولوجيا الإغريقية1Artwork010

كان الإغريق وثنيون اعتقدوا بتعدد الآلهة (كل واحد له اسم يوناني واسم روماني) …وجعلوا لها كبيرا هو زيوس وأحلوها فوق جبل الأوليمب ,كما وزعوا المسؤوليات على الآلهة ,زيوس كبير الآلهة ومسؤول عن الصواعق يفسر بالمحيي أو الهواء الأعلى ويمثل كوكب المشتري ,وزوجته هيرا ,وهناك: – أثينا أو مينرفا….ربة الحكمة و طائرها المفضل البومة . – افروديت أو (فينوس)..ربة الجمال – اريس …اله الحرب و الجنون و الدمار . – هادس : اله الجحيم و مملكة العالم السفلى. – ديانا : إلهة القمر و الصيد – بوسايدون………اله المحيطات – نبتون …اله البحار . – فولكانو(هيفست)…اله النار – ديمتير…ربة الخصوبة والربيع – أبوللو أو آفلون …اله الشمس – ايرورا إلهة الفجر – برسيفوني إلهة الربيع – هرمز …رسول الآلهة – ( كيوبيد ابن افروديت) الطفل العاري وعلى ظهره جراب السهام وفي يده قوس وأسندت إليه مهمة إلقاء الحب في القلوب رمز السهم الذهبي إلى الحب أما السهم الرصاصي فيشير إلى الكره – هــيب : نديمة الآلهة التي تسقيهم الخمر و زوجة هرقل و إلهة الشباب .

*- ربات القضاء وهن ثلاث – كلوتو : والتي تنسج خيوط الحياة. – لاخستيز : والتي تبرم الخيوط المنسوجة لتتحمل أهوال الزمان. روبوس : وهى التي تنهى الحياة بقطع الخيط المنسوج.

 

الميثيولوجيا الاغريقية2

أبوللو Apollo

ابن زيوس الرجولي إله الشعر والموسيقى والجمال كان مشهورا بقيادة العربة الملتهبة من أشعة الشمس و كان يقود كورسا من الموزيات التسع العذارى بنات زيوس و هو من اخترع الناي و القيثارة و من أسهمه النارية كانت تخرج أوبئة كالطاعون و كان أيضا أبو أول طبيب و هو اسكولابيوس

أبوللو ودافني

سخر من كيوبيد ووصفه بأنه طفل ضعيف وليس له أهميه وكيوبيد معروف بأنه المكلف بمهمة إلقاء الحب في القلوب المهم إن كيوبيد قد غضب من كلام أبوللو وأصر علي الانتقام من أبوللو وقد ترقب حتى مرت الحسناء دافني أمام أبوللو فوجه سهم الحب وألقاه إلى صدر أبوللو والذي وقع من فورة في حب وهيام دافني وراح يطاردها في كل مكان لينال ودها وقتها استغل كيوبيد الفرصة فالقي بسهم الكره الرصاصي إلى قلب الفتاه فصارت لا تطيق أن ترى أبوللو ,فصارت كلما تراه تطلق الصيحات وتهرب منه ويظل أبوللو يطاردها في لوعه وغرام مترجيا إياها أن تعطف عليه ولكن الفتاه لا تطيق حتى أن تراه فتهرب منه إلى أن تصل دافني إلى حافة النهر فتتوسل إليه أن ينقذها من مطاردة أبوللو لها فيقبل النهر أن يخفيها عن عيني أبوللو وينشق النهر ويخفيها عن عيني أبوللو الذي وقف علي حافة النهر وراح يبكي في أسى ولوعه و اعترف بقدرات كيوبيد وهنا أطلق كيوبيد سهم رصاصي فيشفي أبوللو من غرامه في الحال.

إيروس أو كيوبيد Eros- Cupid 

إله الحب.. وهو ابن أفروديت

واسمه يعني الحب أو الرغبة

يصور عادة كولد صغير يحمل قوساً وسهاماً يصوبها إلى قلوب المحبين.

كيوبيد و بسايكى

وتبدأ الأسطورة في مملكه من الممالك البعيدة حاكمها لديه ثلاث فتيات منهم بسايكى وهى من أجمل وأروع فتيات الأرض ولكنها أكثرهم تعاسة. فتن بها الناس وصاروا يقدمون لها الهدايا, وينثروا الورود في طريقها حتى قورنت بفينوس التي هجر الناس معابدها مم اغضب ربه الجمال فينوس وشعرت بالغيرة وطلبت من ابنها أن يعاقب بسايكى فملأ وعاء بماء مر ودخل حجره بسايكى ووضع الماء على شفتيها ولمس بحد سهامه جنبها فاستيقظت لكنها لم تراه لأنه غير مرئي لكنه فتن بها وانبهر بجمالها وارتبك حتى جرح نفسه بسهمه وسكب عطر الابتهاج على شفتيها تعويضا عن الماء المر وقرر أن يتزوجها ,أما بسايكى لم تكن تعرف أي شيء عن رغبته بالزوج منها, كل ما كانت تراه أنها في سن الزواج لكن لم يتقدم احد لها حتى شقيقاتها الأقل جمالا تزوجوا,حزن والدها وأرسل لاستشاره كاهن أبوللو فقال له: إن الفتاه ليست لأحد من البشر إنها لتنين هائل مخيف سوف يتزوجها وهذا قدرها ويجب أن تتبعه وتذهب إلى جبل عالي لتحمل إلى زوجها وبالفعل تبعت الفتاه مصيرها حزينة.

وزفها الناس إلى الجبل بالبكاء كأنها جنازة وتركوها في الجبل وحيده بعد إن ودعت أهلها وبعد لحظات حملها الهواء إلى بستان كبير به أشجار وفواكه لا مثيل لها وبه قصر كبير شديد الفخامة ونافورة ماء ,ودخلت الفتاه القصر خاطبها صوت قال لها إن كل ما في القصر لها وتحت تصرفها وعاشت الفتاه في القصر لفترة سعيدة و مترفة لم تكن قد رأت فيها زوجها ابد ا لأنه يأتي في الظلام وينصرف قبل الفجر وتوسلت إليه كثيرا ليبقى معها أو تراه لكنه رفض ثم أحست الفتاه بالوحدة واشتاقت لأهلها فطلبت منه الذهاب لرؤيتهم لكنه احضر لها شقيقاتها إلى القصر فسألوها عن زوجها قالت لهم إنها سعيدة معه فسألوها عن شكله فكذبت ثم اعترفت لهم إنها لم تره قط ,فنصحوها أن تأخذ سكين ومصباح وتخفيهم وتتسلل إلى مكان نومه وترى إذا كان تنين حقا و تقتله.

اخذ بسايكى الفضول ,فتسللت إلى مكان نومه ليلا ونظرت له فلم ترى شيء بشع أبدا إنما رأت أجمل الأرباب وأروعهم ,فسقطت نقطه زيت من المصباح على كتفه ,فاستيقظ مذعورا وقال لها انه سيهجرها على فعلتها هذه ولم يعد بينهم ثقة ,ووجدت الفتاه نفسها في العراء قريبا من منزلها رجعت إلى أهلها حزينة على فراق زوجها.وأحست شقيقاتها بالشماتة وظنت كل واحده إن كيوبيد يفضلها على أختها حتى ذهبوا إلى الجبل وحاولوا الطيران في الهواء حتى يحملهم إلى كيوبيد لكنهم سقطوا وماتوا ,أما الفتاه هامت على وجها حتى ذهبت إلى المعبد عملت فيه بجهد ,حتى نصحتها صاحبة المعبد أن تذهب إلى معبد فينوس لتسترضيها.

فطلبت منها فينوس أن تفصل أكوام هائلة من القمح والشعير والعدس والحصى كلا على حده قبل الظهر لإطعام حمامها فأرسل كيوبيد النمل لمساعدتها فتم العمل ,مما اغضب فينوس كثيرا فطلبت منها أن تبحث عن غنم صوفه ذهبي وتحضر لها عينه من كل جزه, فأرشدها النهر إلى الغنم وعادت إلى فينوس, فطلبت منها أن تذهب إلى العالم السفلى لتحضر لها من بروسبرنا (من الآلهة)صندوق به بعض الجمال لحفلة الآلهة.

فكرت الفتاه أن ترمى نفسها من جبل عالي حتى تذهب سريعا لكن صوت حذرها إن ذلك ينهي حياتها, وأرشدها إلى كهف يؤدى إلى العالم الآخر وبالفعل حصلت الفتاه على الصندوق وفكرت أن تأخذ منه قليلا حتى تحلى في عين زوجها لكن لم يكن بالصندوق إلا نوع من النوم اخذ الفتاه في غيوبه.

وفى نفس الوقت كان كيوبيد قد شفى من حرق الزيت واشتاق لزوجته فوجدها في غيبوبة فأيقظها وأخذها إلى جوبيتر ليساعده لترضى أمه عن بسايكى وأخذها إلى أوليمب وأطعمها طعام الآلهة حتى أصبحت خالدة وعاشت معه سعيدة وأنجبت له طفله أسمتها المتعة.

كيوبيد و اله الجنون 

كان إله الجنون دائم الصيحات والكلام مع المجهول ,ولهذا اختار زيوس أتيه ليكون إلها للجنون وهو لا يعلم السبب وراء هذا الهوس ومن أين يأتيه, وكان سبب هذا هو الطفل المدلل كيوبيد كان دائما يثير جنونه ويفتعل الخلافات بينه وبين باقي الآلهة. حتى اليوم الذي علم فيه أتيه بمكائد كيوبيد

المثيولوجيا الإغريقية3

زيوس أو جوبيتر Zeus – Jupiterإله السماء وكبير الآلهة وقائد جبل الأولمبوس , يهتم بالنظام والعدالة واحترام العهود والعلاقة بين الضيف ومضيفه ,وله العديد من الزوجات والأبناء..

بوسيدون Poseidonابن كرونوس وغايا، وشقيق زيوس كبير الآلهة، وهيرا كبيرة الآلهة، وديميترا ربة الأرض والخصب، وهاديس سيد العالم السفلي وهو رب الزلازل والعواصف البحرية والماء، وباني طروادة برفقة ابن أخيه أبوللو، ومُوجد الحصان السريع، والحصان المجنح بيجاسوس.

وحسب الميثولوجيا الأمازيغية فأن بوصيدون هو أب البطل الأسطوري الأمازيغي أنتايوس أو عنتي بالأمازيغية, وهو زوج الربة غايا إلهة الطبيعة والأرض, كما انه أب أثينا/تأنيث وأطلس في الميثولولجيا الأمازيغية. أما في الميثولوجيا الإغريقية فهو أخ كبير الآلهة الإغريق زيوس وهو يعتبر من الآلهة الأولمبية العظيمة لأنه وزيوس وهيرا من أقدم الآلهة. وكانت امفتريت زوجته, غير انه كانت له ارتباطات مع غيرها من الزيجات سواء الإلهية أو الإنسانية القابلة للموت.

يمكن القول اعتمادا على أسطورة أنتايوس بأن بوصيدون الليبي كان مرتبطا بطنجة المدينة المغربية، ذلك أن طنجة تجمع بين الأرض أي المكان المفضل لغايا، إلى جانب البحر وهو المكان المفضل لبوصيدون كإله البحر. حتى إن طنجة هو أسم لزوجة أنتايوس حسب الأسطورة، كما أن أنتايوس كان مرتبطا بطنجة يلجأ فيها إلى سلاحه السري وهو الأرض أي أمه غايا. وبها عمل على جمع جماجم الأعداء الذين حاولوا إيذاء الأمازيغ ليبني بهم معبدا لأبيه بوصيدون, كما تروي الأسطورة الإغريقية. أما اعتمادا على رواية هيرودوت فقد كان يكرم من قبل الأمازيغ الذين سكنوا حول بحيرة تريتونيس إلى جانب آلهة أخرى.

حسب هيرودوت فأن بوسايدون إله أما زيغي الأصل، بحيث يقول بأن ما من شعب عرف عبادة هذا الإله في القدم إلا الأمازيغ كما أشار إلى أن كلمة بوسايدون كلمة أمازيغية، وأن الإغريق قد عرفوه عن الليبيين القدامى أي الأمازيغ, في عبارته التالية: … وتلك المعبودات التي يزعمون (يقصد المصريين) عدم معرفتهم لها ، وعلمهم بها ، يبدو لي ، أنها كانت ذات أصول وخصائص بلسجية ما عدا بوسيدون ، فإن معرفة الإغريق لهذا الإله ، قد كانت عن طريق الليبيين ، إذ ما من شعب انتشرت عبادة بوسيدون بين أفراده منذ عصور عريقة غير الشعب الليبي ، الذي عبده أبدا ، ومنذ القديم. وقد صوره هيرودوت كرب يتنقل في أعماق البحار على عربة تجرها أحصنة ذهبية حاملا حربة, وعند غضبه يهيج بها أمواج البحر. ويرى الأستاذ سيرجى إن بوسيدون الذي لم تعرف عبادته في مصر القديمة انتقل إلى اليونان من ليبيا أي تامزغا وانه من العبث البحث عن أصل عبادته خارج ليبيا حيث كان يكرم. وفي ما يتعلق بتكريمه في شمال إفريقيا (تامزغا) فيذكر هيرودوت في الفقرة الثامنة والثمانين بعد المائة في كتابه الرابع إن الرعاة الليبيين كانوا يقدمون الأضاحي لأربابهم منها الشمس والقمر أما الأمازيغ (الليبيون) الذين يسكنون حول بحيرة تريتونيس فكانوا يقدمون قرابينهم أساسا للربة أثينا ثم للربين تريتون وبوسيدون.

يتميز الرب بوسيدون عن غيره من الآلهة اليونانية بلحيته وشعره الطويلين. وقد لاحظ البعض تلك السمات واعتقد إنهما سمات ترمز إلى الشخصية الملكية, غير إن هذا الاعتقاد ليس بالوضوح التام, فزيوس هو كبير آلهة الإغريق, لكنه لم يتميز بالمظهر الملكي المتميز بطول الشعر واللحية. بالإضافة إلى ذلك فقد تميز الإغريق بشعر ولحية قصيرتين منظمتين. في حين إن طول اللحية والشعر هما من مميزات الموز الأمازيغ, فاللحية هي رمز الحكمة والسلطة عندهم. ومن خلال رسم إغريقي للبطلين عنتي وهرقل يتبين مدى الانطباع عن مظهر كل من الشعبين الأمازيغي والإغريقي, فقد تم إبراز البطل الأمازيغي وهو ابن بوسايدون بلحية وشعر طويل على نقيض هرقل ابن زيوس الذي تميز بلحية وشعر منظمين.

لم يمثل الإغريق بوسايدون بشكل واحد, فبالإضافة إلى تمثيله بمظهر امازيغي, توجد تماثيل تبرزه على شكل إغريقي خاصة شعرة القصير.

هيدز Hades

وهو ابن كرونوس و ريا وأخ لكبير الالهه زيوس وأخ لهيرا و بوسيدون أصبح ملك العالم السفلي عالم الموتى وسمي هيدز أي مانح الثروة كنايه عما تحمله باطن الأرض من كنوز و التي هي جزء من مملكته واشتهر هاديس بخوزته التي تخفيه عن الأنظار ومعني (هاديس)أي الخفي و قد سمي بهذا الاسم نسبه إلى خوزته.

هيرا Hera

كانت هيرا زوجة وأخت زيوس، وربة الزواج، رُسمت شخصية هيرا لتكون ملكية ومهيبة.

هيرا بنت كرونوس وريا، أخت زيوس كبير آلهة الإغريق، وزوجته فيما بعد، ربة الأرباب، وأم هيفايستوس إله النار والحدادة، و آرس إله الحرب.

اشتُهرت هيرا بالمُشاغبة والغيرة على زوجها زيوس مُتعدد العلاقات النسائية، وبلغ من مشاغباتها حداً جعل زيوس يُعلقها من معصميها بقيد ذهبي بين الأرض والسماء، ورغم ضجة الآلهة بالشكوى، خصوصاً أشقاءها الآلهة الكبار بوسايدون إله البحر، وهاديس إله العالم السفلي وملك مملكة الموتى، إلا أن الوحيد الذي أمكنه فك القيد هو ولدها الذي كانت تخجل منه لعاهته الجسدية وبشاعة خلقته هيفايستوس إله النار والحدادة.

أذاقت هيرا زوجات زيوس الويل مثل يوروبا أم أبوللو وآرتيميس والتي طاردتها في كل أنحاء الأرض لتمنعها من وضع ولديها التوأم، الإلهين القواسين، أبوللو إله الشمس، ورب الشعر، وكمال الرجولة الإغريقية، وآرتميس ربة الصيد، الإلهة العذراء.

وحاولت ماوسعها الكيد لأولاد زيوس الآخرين مثل باخوس وهرقل، غير أن زيوس كان يتدخل لإنقاذهم منها كُل مرة.

اشتركت في حرب طروادة مع بقية الآلهة، وكانت في صف الإغريق ومعها أثينا ربة الحكمة.

لها دور كبير جداً في الأساطير اليونانية القديمة، وقلما تخلوا الأساطير من ذكرها، كانت تُعبد مع زوجها زيوس كما كانت تُعبد وحدها، وكانت تلجأ إليها النساء وقت شدتهن، خصوصاً وقت الولادة. كما كانت مُرشدة بحارة السفينة الأسطورية آرجوس.

يُعد طائر الطاووس رمزها، وقيل أن العملاق ذا المائة عين كان يتبعها، فلما قُتل نثرت عيونه المائة على ريش الطاووس.

فولكان Vulcan – Hephaestos

أحد أرباب الأوليمب ألاثني عشر،و إله النار والصناعة والبرونز في الميثولوجيا الإغريقية، ابن زيوس كبير آلهة الإغريق و هيرا كبيرة الأرباب و ربة الناس، و شقيق آرس إله الحرب.

هوى هيفايستوس من السماء عند ولادته إلى قعر بركان فتشوه جسده و صار الإله الأعرج، و أقبح الآلهة منظراً، عكس أخيه الجميل فمالت عنه أمه، و ربته الحوريات في البحر فحذق الصناعة و الحدادة، و صار رب النار.

تزوج هيفايستوس آفروديت ربة الجمال و الرغبة كعقاب فرضه زيوس عليها فخدعته و مالت إلى أخيه الجميل آرس ما أورثه مرارة كبيرة. كما أنه هو صانع بندورا أول امرأة في الأرض، و هو الصانع المفتان، و باني بروج أوليمبوس ألاثني عشر، أو منازل الآلهة، كما أنه صانع أسلحتهم، و هو الذي فلق رأس زيوس لتخرج منه أثينا بكامل قوتها و زينتها.

هيستيا

إلهة موقد النار العذراء، وهي الابنة الكبرى لـ كرونوس وريا من جبابرة الإغريق . كان يعتقد أنها مسؤولة عن موقد المذبح في المعابد، وكانت تقدم الصلوات لها قبل وبعد الوجبات. ورغم أن ظهورها في الأساطير كان قليلاً، إلا أن غالبية المدن كانت تحتوي على موقد عام حيث تشتعل نيرانها المقدسة. في روما، عرفت بالإلهة فيستا، وكانت تخدمها ست كاهنات عذراوات عرفن بعذراوات فيستا

أفردويت أو فينوس Aphrodite – Venus

إلهة الحب والجمال

يقال بأنها تشكلت من زبد البحر

وتربطها علاقة حب مع كائن بشري يدعى أدونيس

ادونيس

هو شاب وسيم في الأساطير الإغريقية و قد جذب جماله اله الحب فينوس افروديت وو فقا للأسطورة حذرته فينوس من اخطار الصيد الا ان ادونيس لم يأبه لنصيحة فينوس فقتل بواسطة خنزير بري أو قتله هفتيس زوج فينوس الغيور تنكرا في صورة خنزير بري وعند موته نبتت شقائق النعمان إما من دم ادونيس أو من دموع فينوس و وفقا لرواية أخرى وضعت فينوس ادونيس الرضيع ,في صندوق وأعطته لبيرسيفوني ملكة العالم السفلي فافتتنت برسيفوني بالشاب و أرادت ان تحتفظ به لنفسها و لتسوية النزاع بين بيرسيفوني و فينوس حكم زيوس بأن يقضي ادونيس نصف العام مع فينوس والنصف الأخر مع بيرسيفوني وعندما كان ادونيس يمكث مع فينوس على سطح الأرض تزهر وتترعرع النباتات والمحاصيل وأثناء مكوثه في العالم السفلي كانت النباتات

تذوي وتذبل ,وقد استخدم الإغريق تلك الأسطورة في توضيح الفصول الأربعة.

إلهات الإلهام أو الميوزات

(باليونانية بحسب الميثولوجيا الإغريقية القديمة، هن إلهات أخوات أو حوريات أو مخلوقات إلوهية)، عرفن كمصادر إلهام أثناء التأليف الموسيقي، وفي أوقات لاحقة، بملهمات جميع أنواع الفنون والشعر والعلوم، حيث اعتبرن في بعض الأحيان تجسيدات لها. كان الإغريقيون القدامى يدعون إليهن طلباً للإلهام، ولإبراز أعمالهم بشكل مميز.

عرفت إلهات الإلهام بأسماء وأعداد مختلفة باختلاف المناطق، حتى انتشرت عبادة التسع إلهات، والتي كانت من أصول ثراشية وبوتشية، في جميع أرجاء اليونان القديمة. اختلفت الكثير من الأساطير والبحوث الحديثة في تحديد أصول إلهات الإلهام، فمنهم من يذكر أنهن بنات غايا وأورانوس، أو إيثير وغايا، أو بيروس وأنتيوبي، لكن أكثر هذه الأصول شيوعاً ودقة هي من زيوس ونيموسيني. كذلك، فقد عرفن كتابعات لأبوللو، إله الفنون، وارتبطن في بعض الأحيان بهيرميز، آرتميس، وإلهات الحُسن.

خصص لكل إلهة إلهام نوع من أنواع الفنون أو العلوم، لكن هذا التخصيص لم يظهر في الفنون إلا في الأزمان الهيلسينية المتأخرة، حيث مثلن قبل ذلك كمجموعة عوضاً عن أفراد متخصصة، وهن:

- كاليوبي: أكبر إلهات الإلهام سناً، وكانت تعتبر في بعض الأساطير قائدتهن. هي إلهة الشعر الملحمي، وإلهة النطق الفصيح، حيث كانت تهب هذه القدرة للملوك والأمراء.

- أورانيا: إلهة العلوم الفلكية، تصور في الفنون كامرأة تحمل كرة أرضية وعصا تشير به إلى الكرة.

- يوتيريبي: إلهة الشعر الغنائي، تحمل معها آلة الناي.

- كليو: إلهة التاريخ، تمثل في الفنون حاملة معها لفافة ورقية مفتوحة، أو جالسة بالقرب من مجموعة من الكتب.

- إيراتو: إلهة الشعر الغزلي والإيماء، تحمل معها قيثارة.

- بوليهيمنيا: إلهة الترانيم والترتيلات الدينية، تصور كامرأة تفكر أو تتأمل في وضع الوقوف.

- ميلبوميني: إلهة التراجيدية، تحمل معها قناعاً تراجيدياً أو سيفاً، أو في بعض الأحيان إكليلاً من اللبلاب وجزم.

- تيربسيكوري: إلهة الأغاني الكورسية (التي تغني بواسطة كورس) والرقص، تحمل معها ريشة موسيقية أو قيثارة.

- إلهة الكوميديا والأشعار الريفية، وعلى عكس ميلوبوميني، فهي تحمل قناعاً كوميدياً، عصا الرعي، وإكليلاً من اللبلاب.

آرتمس أو ديانا Artemis – Diana

أخت أبوللو التوأم ,إلهة القمر والقنص والحيوانات الضارية,وهي صيادة عذراء أبدية..

يشار إليها بسيدة الوحوش لتأثيرها على الحيوانات المفترسة ,وتعتبر آرتميس إحدى أهم وأقوى الآلهة، حيث أنها تنتمي للأولمبيين، أو الآلهة الإثنا عشر. هي ابنة كلا من زيوس، ملك الآلهة، وليتو.

ولادتها

بعد أن خان زيوس هيرا زوجته مع ليتو ، أصرت هيرا على معاقبتها بعدة طرق، بإرسال أفعى ضخمة تدعى بايثون على إثر ليتو، ومنعها من الولادة في مكان تشرق فيه الشمس لذلك، نقلها زيوس إلى جزيرة ديلوس الموجودة تحت الماء حتى يحين موعد الولادة. وتنفي بعض الأساطير ولادة آرتميس في ديلوس ، وتذكر أنها قد ولدت في جزيرة أورتيغيا عوضاً عن ذلك، إلا أن تسميتها بآرتميس ديلوس في بعض الأساطير تعتبر دلالة على مكان ولادتها. كما تنص بعض الأساطير أن أورتيغيا اسم قديم لجزيرة ديلوس لكن هذا يعتبر الاختلاف الوحيد في الأسطورتين.

بحسب معظم الأساطير، ولدت آرتميس قبل أخيها بيوم، فقامت فوراً بعد الولادة بمساعدة أمها على ركوب السلم المؤدي إلى مكان ما في الجزيرة، أو المؤدي إلى جزيرة ديلوس بعد ولادتها في أورتيغيا، حيث ولد أخيها أبوللو.

هي إحدى ثلاثة إلهات ذات مناعة ضد سحر وقوة أفروديت، والإثتنان الأخريات هما أثينا وهيستيا. من الجدير بالذكر أنها كانت مهتمة بعفتها وعذريتها منذ صغرها، في بعض الأساطير منذ أن كانت في الثالثة من عمرها، حيث جلست على حضن أبيها لتطلب منه تحقيق بعضاً من أمانيها، أولها العذرية الأبدية، ثم تمنت أن تكون جميع حورياتها صغاراً في السن (في التاسعة من العمر تقريباً)، حيث كان ذلك العمر هو نفسه فترة الدخول إلى سن المراهقة والنضوج في اليونان القديمة، وجميعهن عذراوات بالطبع. ثم تمنت الحصول على عربة فضية (أو ذهبية) تقودها تحتم على جميع توابعها أن يلتزموا بالعفة في حياتهم وأن يحافظوا على عذريتهم، وكانت تلحق بمن حاول أن يسلب منها عذريتها العذاب القاسي والشديد. يذكر بأنها قد مرت بالعديد من المحاولات من قبل الرجال للاعتداء عليها، إلا أن محاولاتهم جميعا باءت بالفشل، وأهم مثال على ذلك قصة أكتيون، الذي خرج للصيد فوجد آرتميس صدفة وهي تستحم في بحيرة، لكن لجمالها أستمر في اختلاس النظر حتى ضبطته، فحولته في خضم غضبها العارم إلى ظبي، مما أدى إلى هجوم كلابه عليه وتمزيقه إرباً. كذلك، عندما اكتشفت حمل كاليستو من زيوس، والتي كانت إحدى حورياتها،و أردتها قتيلة بإحدى سهامها

وظيفتها

لطالما اعتبرت آرتميس إلهة ذات تناقضات كثيرة، حتى في وظائفها، فوظيفتها الرئيسية هي الطواف في البراري والأدغال والأراضي الغير معمرة والصيد بواسطة قوسها الفضي الذي صنعها لها هفستوس والسيكلوب وسهامها، وحماية الصيادين أثناء رحلاتهم. إلا أنها أيضاً تعمل على حماية الحيوانات وتقديسها عندما تطوف هذه المناطق بواسطة عربتها الفضية برفقة حورياتها، أو عندما تطوفها رقصاً فتبارك وتحمي الحيوانات الصغيرة بواسطة صنادلها الفضية. وتصب غضبها على من يتعدى على مقدساتها، كما حدث مع أغممنون أثناء حرب طروادة، حيث أنها منعت الرياح من الهبوب فتوقف أسطوله البحري بأكمله، نتيجة قتله لظبي في المنطقة المقدسة أو المحمية (ملجأ آرتميس في براورن).

إلى جانب ذلك، فهي تهتم بأمور المرأة، حيث كانت تحفظ وتحمي الفتيات الصغيرات وتستمر في ذلك حتى مرحلة البلوغ والنضوج، لذلك كانت الفتيات المقبلات على الزواج يقمن بتقديم دمية صغيرة أو خصلة من شعورهن قرباناً لها، استعدادا للحياة الزوجية. لكنها تلام في العادة عند الموت المفاجئ للنساء ، حيث تطلق سهامها على المرأة فتقتلها على الفور، إلا أنها قد تستخدم هذه السهام لسلب حياة الموعودين بالذهاب لأراض خيالية تدعى سيريا بعد الموت . كذلك، وبالرغم من كونها إلهة عذراء، فإنها تساعد النساء أثناء الإنجاب. وقد يرجع هذا الأمر إلى مساعدتها لوالدتها أثناء إنجابها لأبوللو، وعدم تسببها لأي ألم أثناء إنجابها.

وأيضاً، من مهامها العديدة حماية الأطفال من الأخطار المختلفة، وبخاصة الحديثي الولادة، سواء أكانوا ذكوراً أم إناث .

قدراتها القتالية

تميزت بقوتها الجسدية وذكائها، إلا أنها لم تكن ضليعة بأمور الحرب كأخيها، لكنها كانت تستطيع معاقبة من تريد بأمر زيوس، كما حدث مع الملكة نيوبي، عندما تفاخرت بأبنائها الإثني عشر، وأهانت ليتو لإنجابها مجرد ابنين، ألا وهما آرتميس وأبوللو.

ولثأر أمهما، قاما بقتل جميع أبناء نيوبي بسهامهم، حيث تولى أبوللو قتل الذكور الستة، بينما قتلت آرتميس الإناث الست.

الألقاب

أطلقت عليها ألقاب عديدة لتمثيلها، وقد تكون هذه أيضاً أسماء آلهة أخرى تم تعريفها بآرتميس

بوتنيا ثيرون (صاحبة الحيوانات المتوحشة)، كما وصفها الشاعر هومر، وهي في الأصل اسم لآلهة أخرى من ثقافة مختلفة، ولكنها تنطبق أيضا على آرتميس.

كوروتروفوس (التي تعتني بالشباب)

لوكيا (المساعدة عند الإنجاب)

أغروتيرا (الصيادة)

سينثيا (هذا الاسم مأخوذ من المكان الذي ولدت فيه، في جبل سينثوس على جزيرة ديلوس

(آرتميس ديلوس) (إشارة إلى الجزيرة التي ولدت فيها(

أثينا Athena

إلهة عذراء.. وهي إلهة الحكمة والفنون والصنائع النسوية

ولدت من رأس زيوس بكامل سلاحها

طيرها المفضل البوم

ونبتتها المقدسة الزيتون

وهي الإلهة الحامية لمدينة أثينا

تلعب دوراً هاماً في ملحمة الأوديسة كمناصرة لأوديسيوس

ديونيسوس أو باخوس Dionysus – Bacchus

إله الخمر والغناء

هو أول من قدم الخمر لمدينة أثيكا

فقتله أبناءها عندما شعروا بتأثير الخمر وظنوا أنه سممهم

هيرمز Hermes – Mercury

مراسل الآلهة اليونانية. هو ابن زيوس و مايا بنت الجبار أطلس (جبابرة الإغريق Tinans). يخدم هيرميز لدى زيوس كمراسله وخادمه الخاص. ويملك هيرميز صندل مجنح وقبعة مجنحة كما أنه يحمل عصىً ذهبية سحرية يلتف حولها أفعوانات ويترأس العصا جناحان، وتسمى العصا القادوسيوس Caduceus. ينقل هيرميز أرواح الموتى إلى العالم السفلي وكان يعتقد أنه يملك قوى سحرية على النوم والأحلام. وقد عرف هيرميز بأنه إله التجارة أيضاً، كما عرف أنه حامي القوافل والقطعان. كان هيرميز معبود الرياضيين، فقد كان حامي الساحات الرياضية بنوعيها: الجيمنازيوم والإستاديوم وكان يعتقد أن يمنح الحظ الحسن ووفر الثروات. وقد عرف في الميثولوجيا أنه ذو طباع حميدة وحسنة إلا أنه كان يعتبر خصم خطير، فقد عرف عنه أنه ماكر ومحتال وسارق. فقد ذكرت بعض أساطير ولادته أنه سرق في يوم ولادته قطيع من الأبقار لأخيه إله الشمس أبوللو. وقد أخفى أثرها بأنه أجبر القطيع على أن يمشون عكس مجراهم. وعندما واجهه أبوللو بذلك، أنكر هيرميز فعلته. في نهاية الأمر، تصالح الأخوان عندما أهدى هيرميز لأبوللو قيثارة اخترعها للتو. جُسد هيرميز في الفنون الإغريقية الأولى على أنه رجل ناضج، ذو لحية أما في الفنون الكلاسيكية فقد جُسد على أنه شاب رياضي أمرد .و في أقاويل أخرى يقال إنها فتاة و ليست رجلا.

آريز Ares – Mars

إله الحرب، مُنذ يوم ميلاده عصفت الحروب و الخلافات بآلهة الأوليمب.

آرس بن زيوس، هو إله الحرب الإغريقي، و يقابله مارس عند الرومان.

هو ابن هيرا ربة الأرباب، أخت و زوجة زيوس الأولى، و شقيق هيفايستوس إله النار و الحدادة، ورث حب المشاغبة عن أمه هيرا كما يقول هوميروس.

عُبد آرس بشكل رئيسي في أراضي تراقيا حيث يُقدس المحاربون الحرب، و فيها أعظم معابده، و التراقيون هُم شعبه المفضل الذي يقضي بين ظهرانيه جل وقته.

كان زيوس قد قرر ترسيمه رباً للرياح الهوجاء، ثم عدل عن ذلك و رسمه إلهاً للحرب، فبقيت الرياح الهوجاء من أتباعه، و كان شديد الشبه بها، إذ أنه كان باطشاً، ميالاً إلى سفك الدماء، شديد الإسراع إلى الشر، يُقاتل الجبل إن لم يجد من يُقاتله، و من أتباعه ابناه فوبوس و ديموس (الرعب و الخوف) و إينو ربة الشقاق و النزاع قائدة عربته.

بينه و بين أثينا ربة الحكمة و أخته حرب ضروس، تنتهي دوماً بانتصار أثينا، لانتصار العقل دائماً على القوة البدنية المحضة.

أثينا هي راعية المحاربين في المعركة، و ترتدي دوماً خوذة و درعاً يخصان أباها زيوس، و تمثل حكمة المحاربين التي يجب ألا تضيع في آتون المعركة، و الحكمة التي يجب أن تتسلح بالقوة.

أما آرس فيمثل القوة العمياء للحرب، و العطش للدم.

كان آرس أحد عُشاق أفروديت ربة الجمال، و يُقال أنه أبو إيروس إله الحب الجسدي، و قصته مع أفروديت شهيرة، حيث كانت زوجة أخيه الشقيق الإله القميء الأعرج هيفايستوس، فاختارته عشيقاً لها، كما اختارها هو، و امتاز آريس بالجمال، و الكمال الجسدي، و امتداد القامة حسب النموذج الإغريقي للجسد الذكري المتكامل.

قيل أنه تنكر في هيئة خنزير بري ليقتل أدونيس عشيق أفروديت، و يُرسله إلى مملكة الموتى كي يُبعده عنها.

اتخذ جانب طروادة في حرب طروادة الشهيرة، مع أفروديت، و جازف وقتها بخسارة تأييد أمه هيرا له، إذ أنها مع أثينا كانتا في صف الإغريق. و قد نشر الذعر في معسكر الإغريق، و كاد يتسبب في هزيمتهم، لولا أن احتالت أثينا لإخراجه من المعركة بشكل نهائي.

تُنسب إليه طيور برونزية قاتلة، تسمى طيور آرس، قيل أنه أنشأها لميله إلى القتل و التدمير.

من ألقابه: آرس الملطخ بالدماء، مُخرب المُدن، جالب الخراب..

ايكو

يقال ان زيوس كان كثير المغامرات النسائية وكان يحب فتاه جميله ويعشقها ولكن غيرة زوجته هيرا عليه ومراقبتها المستمرة له جعلته لا يستطيع ان يدنو من حبيبته لذا قرر ان يتخلص من مراقبة زوجته بخطه شريرة , لقد أرسل لها خادمه هي ايكو وهي فتاه جميلة اللسان كثيرة الكلام , راحت تجالس هيرا وتحكي لها قصص من هنا وهناك حتى ألهتها عما يفعله زوجها وتدرك هيرا ان زوجها يخدعها وذلك بفضل جاسوسها وعينها الارجوس ذو العيون المائة, وتدرك هيرا الخدع لذا تقرر ان تعاقب ايكو بدون أي سبب أو ذنب ,وتحرمها من أجمل ما كانت تملك من لسانها لقد حكمت عليها ان تسمع أي صوت وتظل تردد أخر مقطع منه

وهكذا ظلت ايكو تعيش وحيده حزينة تردد ما تسمعه مع الرياح ,ولذا فان صدى أصواتها تم تسميته علي اسمها ظنا من الإغريق ان ايكو هي التي تردد هذا الصوت وحدها في الرياح والصحاري والظلام.

ناركيسوس

تبدأ قصة ناركيسوس عندما كان هو وأصدقائه يقومون برحلة صيد وقتها تأخر عن أصدقائه ووقعت عين ايكو التي حكم عليها بالنفي إلى أقصى الأماكن على ناركيسوس وقتها ذابت في هواه وتمنت ان تكون زوجته وان تحبه وتخلص إليه للأبد لذا برزت إليه ليراها وعندما رآها خاطبها قائلاً من أنت؟

ولم تستطع المسكينة ان تجيب فقد حكم عليها ان تردد أخر مقطع من أي كلمه أو جمله لذا لم تردد عليه الا بترديد أخر مقاطع كلامه ,وعيناها تبوحان بحبها الدفين له ,وما استقر في قلبها من مشاعر الحب والوفاء لكنه تجاهلها وتركها غير مبال بها ,وذابت أصداء صيحات الحسرة التي أطلقتها ايكو في الفضاء لتذبل كزهره أوشكت على السقوط ولتتعذب روحها بهذه النار ما بقيت لها من حياه في حين مضي ناركيسوس غير مبال.

وهنا حنت فينوس إلهة الحب والجمال لحال المسكينة وأصرت علي ان تذيق ناركيسوس من كأس المرارة الذي سقاه لايكو,وفي يوم حار يذهب ناركيسوس إلى البحيرة ليسبح فيها حينها رأى وجهه في انعكاس الماء فانبهر به, وبدأ يخاطب نفسه معتقداً إنها جنية البحر ولكن كلما حاول الاقتراب من صورته المنعكسة في الماء تختفي الصورة وتتلاشي ,ويظل ناركيسوس يتعذب بحب صورته المنعكسة في الماء متخيلاً إنها عروسة بحر تعذبه بحبها وفي يوم من الأيام يخاطبها صائحاً:

يا عروسة البحر يا قاسية القلب لكم تعلمين أنني احبك وأتعذب بنار حبك لسوف أموت بسببك أنت وستبقي حاملةُ ذنب قتلي للأبد.

ثم يطعن نفسه أمام صورته المنعكسة في الماء ليسقط صريعاً علي الفور عندها تخرج عرائس البحر باكيات ويحملن جثته ثم يقومون بحرقها متحسرات علي هذا الشاب الجميل الذي قتل نفسه ومن رماده الذي تزروه الرياح يخرج نبات جميل……

 

 

300 ميديا

مجموعة ضخمة من الكتب والأبحاث والصوتيات

500 كتاب

كتب ماسونية وثقافية

100 مقالة

العدبد من المقالات المتنوعة

عن الماسونية

تعريف الماسونية

الماسونيه تعني البنائيه الحرة

صل الكلمة Free Masonry اي البنائية الحرة . كما يمكن ان تفسر كلمة الماسون بصائني اسرار الكون وحافظيها . أو بشكل آخر ان الماسونية هي مستودع اسرار هذا الكون كما انها توجه فكري اخلاقي انساني روحاني جوهره ومحوره الله والعقل. اقرأ المزيد

historyx

الدستور الماسوني

دسـتور الماسونية

١- قدم العبادة والإكرام لله ، خالق الكون الأعظم.
٢-أحب قريبك كحبك لنفسك... اقرأ المزيد

tab10

لمحة تاريخية

لمحة تاريخية عن الشرق الاكبر اللبناني

عملت الماسونية العالمية في لبنان و سوريا منذ سنة 1885 تحت رعايات أجنبية متعددة و كان أول محفل أنشئ في بيروت محفل (لبنان) التابع للشرق السامي الفرنسي، ثم محفل (السلام) التابع لرعاية المحفل الأكبر الاسكتلندي، ومحفل (الهلال) التابع للشرق الأكبر العثماني... إقرأ المزيد

من هو الماسوني؟

هم روح هذه الدنيا وجوهر لكل فضيلة

وأما سواهم فهم اشكال فارغة، أناس وان كانوا أواخر دهرهم، تساموا بفضل من كان بين الأوائل، فآخرهم اولهم حيث لن يصلوا حيث تطأ اقدامهم، فدأبهم حفظ العهود، وسرهم مصان، فلا يخشون سطوة جاهل غارق في حفر التاريخ... إقرأ المزيد

اسئلة وأجوبة

ما المقصود بالماسونية؟

الماسونيه تعني البنائيه الحرة، والبناء الحقيقي الذي ارسل الله له الانبياء و الرسل (عليهم جميعا السلام) هو الانسان نفسه. لذلك نعمل على البشر نفسهم لجعلهم بنائين احرار. إقرأ المزيد

المتجر الماسوني

store

المقالات

الميثولوجيا الإغريقية

الميثولوجيا الإغريقية

الميثولوجيا الإغريقية

Read more

العناصر الخمسة

العناصر الخمسة

العناصر

Read more

رزنامة الأحداث

ألبوم الصور

Newsletter Subscriber